بريطانيا تستعد لطرح تطبيق على الهواتف الذكية لتتبع كورونا خلال 3 أسابيع

تستعد بريطانيا للكشف عن تطبيق للهواتف الذكية مصمم للمساعدة فى احتواء انتشار Covid-19 عند تخفيف إجراءات الإغلاق "خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع"، إذ أكد ماثيو جولد ، الرئيس التنفيذى لـ NHSX ، ذراع الابتكار الرقمى للخدمات الصحية، لجنة العلوم والتكنولوجيا بمجلس النواب البريطانى أنه سيتم تجربة الأداة التطوعية فى "منطقة صغيرة" قريبًا للمساعدة فى قياس نجاحها.

وقال جولد: "آمل أن يكون التطبيق جاهزًا للوقت الذى ستكون فيه هناك حاجة إليه، فى اللحظة التى تتطلع فيها البلاد إلى الأدوات اللازمة للخروج من الحظر بأمان، فنحن ذاهبون بأسرع ما يمكن، لدينا فرق من الناس تبحث فى 24/7."

ووفقا لموقع "ميرور" البريطانى، اعترف جولد بالندم بعد أن سمعت اللجنة أن العمل على تطوير التطبيق لم يبدأ حتى 7 مارس، أى قبل أسبوعين من تطبيق إجراءات الإغلاق فى جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وسيعمل التطبيق باستخدام تقنية Bluetooth فى الهاتف الذكى للاحتفاظ بسجل مجهول لمستخدمى الهواتف الذكية الآخرين الذين يقتربون منهم.

وسيتاح للمستخدم بعد ذلك خيار إرسال البيانات إلى التطبيق إذا بدأ فى إظهار علامات الإصابة بالفيروس التاجى - أو تبين أنه قد تم اختباره بشكل إيجابى لـ Covid-19 - والذى سيرسل بعد ذلك إشعارًا للآخرين الذين كانوا على اتصال وثيق مع مستخدم الهاتف.

وأوضح البروفيسور كريستوف فرايزر، كبير قادة المجموعة فى ديناميكيات مسببات الأمراض فى جامعة أكسفورد للبيانات الضخمة، اللجنة أن الاستيعاب الواسع النطاق لتطبيق تتبع الاتصال سيبقى على الأرجح معدل التكاثر - الذى يُنظر إليه على أنه حاسم لتخفيف إجراءات الإغلاق - منخفضًا.

قال البروفيسور فريزر: "نظرًا لأننا لا نعرف مدى استيعاب التطبيق، ففى السيناريوهات المتشائمة نسبيًا وجدنا أنه إذا استخدم حوالى 60٪ من السكان التطبيق، فسيكون كافياً للسيطرة على الوباء".

وأوضح جولد أنه سيكون من "الصعب" أن نجعل 80٪ من مستخدمى الهواتف الذكية يقومون بتثبيت تطبيق تتبع الاتصال، لكنه قال إن تشجيع الناس على القيام بذلك يحتاج إلى أن يصبحوا جزءًا من "الرسالة الأساسية" للحكومة فى الحد من انتشار الفيروس.

وقال جولد: "يجب أن تكون الرسالة: إذا كنت ترغب فى الحفاظ على أسرتك وأنفسك فى أمان، إذا كنت ترغب فى حماية NHS ووقف غمرها، وفى الوقت نفسه نريد استعادة البلاد وتحريك الاقتصاد، سيكون التطبيق جزءًا أساسيًا من استراتيجية القيام بذلك ".

وأضاف إن المطورين يعملون مع مكتب مفوض المعلومات للتأكد من أن التطبيق متوافق مع قوانين حماية البيانات، لكنه قال إن مستخدمى الهاتف يمكن أن يكونوا "واثقين" من أن بياناتهم الشخصية لن تتعرض للخطر، ولن يتم مشاركتها مع القطاع الخاص.

 

وأضاف: "إن النظام الذى طورناه من الأشخاص يستخدمون معرّفات عشوائية ، ويخزنونها على الهاتف ، ويحملونها عندما يصبحون نظاميين ، وأعتقد أنها تربيع دائرة الحركة السريعة وتفعل ما نريدها أن تفعله وتحمى خصوصية الناس. ".

 


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment