مسبار فوياجر 2 سيكون بلا رقابة فى الفضاء بين النجوم إلى عام 2021

مسبار فوياجر 2 سيكون بلا رقابة فى الفضاء بين النجوم إلى عام 2021

تعمل وكالة ناسا على تحديث الطبق الإذاعي الذي يبلغ عرضه 230 قدمًا (70 مترًا) في أستراليا والذي يستخدمه أعضاء فريق البعثة لإرسال الأوامر إلى مركبة فوياجر 2، التي أطلقت عام 1977 ودخلت حيزًا بين النجوم في نوفمبر 2018، لذلك ستظل فوياجر 2 بمفردها حتى انتهاء العمل في يناير 2021، على الرغم من استمرار قدرة المركبة الفضائية على نقل البيانات إلى الوطن.

ووفقا لما ذكره موقع "space" الأمريكي فقال أعضاء فريق المهمة: "لا نقلق كثيرًا بشأن فوياجر 2، فيجب أن يكون قادرا على التعامل مع العزلة".

وقالت سوزان دود، مديرة مشروع فوياجر التي تشغل أيضًا منصب مدير مديرية شبكة الكواكب: "نحن سنعيد المركبة الفضائية إلى حالة تكون على ما يرام فيها، بافتراض أن كل شيء يسير معها بشكل طبيعي خلال فترة توقف الهوائي".

مسبار فوياجر 2
مسبار فوياجر 2

وأضافت دود: "إذا لم تسِر الأمور بشكل طبيعي وهو احتمال، خاصة مع وجود مركبة فضائية قديمة، فإن حماية الأعطال الموجودة هناك يمكنها معالجة الموقف".

ويعد صحن الراديو الأسترالي جزءًا من شبكة الفضاء العميق (DSN)، وهو النظام الذي تستخدمه ناسا للتواصل مع العديد من مجسات الفضاء، فهناك ثلاثة مواقع DSN، واحد في كل من كاليفورنيا وإسبانيا وأستراليا.

وكل موقع له هوائيات كبيرة متعددة، فعلى سبيل المثال، يضم المجمع الأسترالي، الذي يقع على بعد حوالي 25 ميلًا (40 كيلومترًا) جنوب غرب كانبيرا، ثلاثة أطباق راديو بعرض 81 قدمًا (34 مترًا).

وقال مسئولو ناسا إن الـ111 قدمًا يمكن أن يتلقوا بيانات علمية، لكن فقط الـ 230 قدمًا التي تحتوي على جهاز إرسال خاص مطلوب لإرسال الأوامر إلى فوياجر 2، هي من لا تتلقى البيانات.

وأكد مسئولو ناسا إن الطبق الأسترالي الكبير يعمل منذ 48 عامًا ويحتاج إلى التحديث، مضيفين أن الوكالة قررت بدء العمل الآن ومن المقرر أن تبدأ التحديث في أوائل مارس.

وأضاف جيف بيرنر، كبير مهندسي شبكة ديب سبيس في نفس البيان: "من الواضح أن 11 شهرًا من الإصلاحات تفرض المزيد من القيود على مواقع DSN الأخرى"، مضيفا "لكن الميزة هي أنه عندما نعود ، سيكون هوائي كانبيرا أكثر دقة بكثير".


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment