السجن المؤبد لعامل خطف طفلة وتعدى عليها جنسيا وسرق قرطها الذهبى بالشرقية

عاقبت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، عامل مقيم بمركز مشتول السوق، بالسجن المؤبد، لقيامه بخطف طفلة والتعدى عليها جنسيا وسرقة قرطها الذهبى، صدر الحكم برئاسة المستشار أمجد عبدالمجيد عوض،وعضوية المستشارين، بهاء محمد عطية، محمود محمد منصور، وسكرتارية أحمد رزق نباتة.

 

تعود أحداث القضية رقم 6116 لسنة 2019 لجنايات مركز مشتول السوق، عندما تلقى اللواء عاطف مهران، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطاراً من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من أسرة الطفلة" ريتاج" أقل من 18 سنة، ومقيمة دائرة مشتول السوق، بقيام "محمد ط م" عامل بخطفها التعدى عليها جنسيا وسرقة قرطها الذهبي، وتم إحالته من قبل النيابة العامة لمحكمة الجنايات التى أصدرت حكمها المتقدم.

 

يذكر أن ذات الهيئة سبق وعاقبت سيدة و3 رجال، لقيامهم بمحاولة الشروع وسرقة الطفل "محمود أشرف" 17 سنة، أثناء عمله بالتوك التوك داخل مدينة مشتول السوق طلب منه 3 شباب وسيدة منتقبة، توصيلهم الى قرية المناصرة، وأثناء سيره طالبوه بالتوقف بمنطقة زراعات فطلبوامنه بالنزول وترك التوك التوك، وعندما أعترضهم قاموا بالتعدى عليه بالمطاوى وتركه فيأرض زراعية، غارقا فى دمة تم نقله لمستشفي، وتبين من التقرير الطبى إصابة المجنى عليه،بجرح قطعى بالرقبة بالخلف والامام طوله ٢٠سم 44 غرزة ، وجرح فى اليد اليمنى 5سم، وجرح بالابهام الايسر8سم، تم اتخاذ الاجراء اللازم وتحرر المحضر رقم 5561 لسنة 2019 جنح مشتول السوق.وتم تشكيل فريق بحث جنائي، قاده العقيد جاسر زايد، رئيس فرع البحث الجنائى لفرع الجنوب، وضم كل من الرائد على عرفة، الضابط بفرع البحث، ومعاونى مباحث مشتول السوق، برئاسة الرائد أحمد بنديري، رئيس مباحث مشتول، بإشراف اللواء عمرورؤوف، مدير المباحث الجنائية، وتبين من التحريات قيام سيدة منتقبة بالإستعانة بنجلها وشقيقها وصديق شقيقها لارتكاب الواقعة، وسابقة قيامهم بواقعة أخرى فى مركز أخري، وتم تحديد مكانهم وهويتهم وضبطهم داخل شقة بالإيجار بمحافظة الجيزة بالتنسيق مع مديرية أمن الجيزة، وتم إحالتهم من قبل النيابة العامة برئاسة أحمد هشام، مدير النيابة، وبإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامي، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، إلى جنايات الزقازيق .


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment