"سيبها علينا".. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة

"سيبها علينا".. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة

شهدت قرى مركز دمنهور بالبحيرة، حالة من الاستياء الشديد بين الأهالى مع انهيار طريق "المحامدة - سنهور" والذى يخدم أكثر من 10 قرى يزيد عدد سكانها عن 20 ألف نسمة، وأكد الأهالى معاناتهم البالغة من سوء حالة هذا الطريق الذى يبلغ طوله نحو 5 كيلو متر خاصة فى فصل الشتاء وهطول الأمطار بغزارة.

"اليوم السابع" حاول الاقتراب من هذا المشهد أكثر لرصد معاناة المواطنين مع هذا الطريق الذى أطلق عليه أهالى القرى طريق الموت، نظرا لارتفاع حوادث السير عليه بشكل لافت للنظر.

البداية مع عبد السلام شعيب - أحد الأهالى-  الذى أكد أن هذا الطريق الذى يخدم آلاف السكان بقرى مركز دمنهور منهار بسبب موجة السيول والأمطار الغزيرة التى اجتاحت المحافظة منذ عدة سنوات، مضيفا أنه فى فصل الشتاء تتحول حياة المواطنين إلى جحيم بسبب انهيار هذا الطريق ومعه تتعطل مصالح الناس خاصة طلاب المدارس والموظفين بالقرى المختلفة.

وأوضح شعيب، أنه تم التقدم بعدة شكاوى للمسئولين للمطالبة بإصلاح الطريق وترميمه حرصا على أرواح الأهالى ولكن لا حياة من تنادى .

فيما أكد فتحى جمعة إبراهيم - مزارع- أن مشكلة هذا الطريق أصبحت أمرا ملحا للغاية وعلى المسئولين  الاسراع فى حلها لإنقاذ أهالى مركز دمنهور، مضيفا  أن ذهاب التلاميذ إلى مدارسهم أصبحت مغامرة محفوفة المخاطر مع سوء الحالة الطريق وانهياره والتى أدت إلى الكثير من الحوادث المفزعة وانقلاب السيارات و"التكاتك" التى تنقل الأهالى.

وتابع "وصل الحال بينا اننا نضطر الى استخدام عربات" الكارو" لنقل المعلمين والطلاب إلى مدارس القرى لرفض معظم السائقين السير على هذا الطريق.

وقال مبروك على الصالح من قرية المحامدة أن أهالى القرى  تعيش أزمة حقيقية بسبب انهيار هذا الطريق  الحيوى الذى يخدم آلاف المواطنين، مضيفا "مش عارفين نمشى على الطريق خالص من كثرة تكسيره ..وفى الشتاء لازم نستخدم  "طرمبه" فى أرجلنا علشان نوصل لمقر شغلنا ..ولو حد فينا مريض مش نعرف ننقذه وننقله المستشفى إلا بصعوبة .

واكدت صباح حسنين - ربة منزل - على صعوبة استخدام   هذا الطريق وذلك لخطورته البالغة على ارواح الأهالى وارتفاع نسبة الحوادث المميت وذلك لسوء حالته.

وأضافت "العربيات والتكاتك بتقع بينا فى الترع والمصارف علشان الطريق ده مينفعش نمشى عليه اصلا.. والمشكلة أن هو الطريق الوحيد لينا ومفيش بديل عنه علشان نوصل بيوتنا".

فيما أكد محمود إبراهيم من أهالى قرية سنهور على تعطل مصالح الأهالى وارتفاع نسب غياب التلاميذ من المدارس  بسبب انهيار هذا الطريق الذى يربط  عدد كبير من القرى بالطرق الرئيسية ، مضيفا" أننا تقدمنا خلال السنوات الماضية بعدة شكاوى  لإصلاح هذا الطريق ولم نجد أى استجابة من المسئولين.

وطالب أحمد عبد الله المسئولين وعلى رأسهم اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة بالتدخل الفورى لحل هذه المشكلة التى تؤرق حياة  الآلاف من المواطنين، مضيفا "انه يجب ترميم الطريق واصلاحه بشكل فورى كحد ادنى وذلك لتخفيف معاناة المواطنين تمهيدا  لرصفه بشكل كامل .

وأوضح السيد حسنين أن هذا الطريق هو الوحيد الذى يربط الكثير من القرى وبانهياره أصبحت هذه القرى منعزله عن العالم ، مضيفا " انه لابد من حل عاجل لإصلاح هذا الطريق ورصفه خاصة وأن هذه الطرق الفرعية بمركز دمنهور تم إدراجها فى خطة الرصف منذ سنوات ولم يتم التنفيذ على أرض الواقع .

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (1)
سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (1)

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (2)
سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (2)

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (3)
سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (3)

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (4)

 

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (5)

 

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (6)

 

 

سيبها علينا.. أهالى قرى مركز دمنهور يعانون من انهيار طريق المحامدة (7)

Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment