الأشجار المعدلة وراثيا أحدث حل اقترحه العلماء لإنقاذ الكوكب.. اعرف إزاى

أشارت دراسة حديثة إلى أن أشجار الحور المعدلة وراثيا، والتي لا تطلق مواد كيميائية ملوثة للهواء، وتساعد على إنتاج الأوزون قد تكون مفتاحا لإنقاذ الكوكب، فتعد أشجار الحور مصدراً سريع النمو الوقود الخشبي المتجدد، وغالبًا ما يُنظر إليها على أنها بديل صديق للبيئة للوقود الأحفوري، ومع ذلك، فإن هذه الأشجار تحتوي أيضًا على مستويات عالية من الأيزوبرين الكيميائي الذي يشكل الأوزون السام عند مزجه مع ملوثات الهواء الأخرى في ضوء الشمس.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قال باحثون من الولايات المتحدة إن الأشجار المعدلة وراثيا تنمو مثل نظيراتها الطبيعية، ومع ذلك، فإن هذه الأشجار المعدلة وراثيا لا تصدر مستويات من الكيماويات السامة.

 

 

وقال ستيف شتراوس، الباحث وخبير التكنولوجيا الحيوية في الغابات من جامعة ولاية أوريجون: "تشير نتائجنا إلى أن انبعاثات الأيزوبرين يمكن أن تتضاءل دون التأثير على إنتاج الكتلة الحيوية في مزارع الغابات المعتدلة".

 

وأضاف: "هذا ما أردنا فحصه، هل يمكنك وقف إنتاج الأيزوبرين، وهل تتأثر إنتاجية الكتلة الحيوية وصحة النبات العامة؟"

 

و أظهر الباحثون، في تجارب استمرت ثلاث سنوات في مزارع في كل من أوريجون وأريزونا، أنه يمكن تعديل الأشجار وراثياً لتقليل الآثار السلبية على جودة الهواء مع ترك إمكانات نموها دون تغيير فعليًا.

 

وتغطي مزارع الحور 9.4 مليون هكتار على مستوى العالم، أي أكثر من ضعف مساحة الأرض المستخدمة منذ 15 عامًا، مع إطارات الورق والخشب الرقائقي والأثاث المصنوع من الخشب الذي ينتجونه.

 

ولكن الحور وغيرها من الأشجار بما في ذلك البلوط والأوكالبتوس والصنوبريات تنتج الأيزوبرين في أوراقها استجابة لارتفاع درجات الحرارة، مما يضر بجودة الهواء الإقليمية، كما أن هذا لا يوازن في ميزانية الطاقة العالمية عن طريق زيادة مستويات إنتاج الهباء الجوي في الغلاف الجوي وغازات الدفيئة الأوزون والميثان.

 

وتمكن الفريق البحثى من خلال تجاربهم من تعديل الحور جينيا لعدم إنتاج الأيزوبرين، وأوضح البروفيسور شتراوس أنه بدون القدرة على إنتاج الأيزوبرين، فإن أشجار الحور المعدلة تُصنع مركبات وقائية تعويضية خلال نموها.

 

كما يحدث معظم نمو الأشجار أيضًا خلال أوقات البرودة في السنة، لذلك من المحتمل أن يكون للإجهاد الحراري، الذي يحفز إنتاج الأيزوبرين، تأثير ضئيل على عملية التمثيل الضوئي.


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment