تراجع الدولار فى مصر يدفع الذهب للاستقرار وعيار 21 بـ683 جنيه

تسبب تراجع أسعار الدولار في مصر علي مدار الأيام القليلة الماضية فى استقرار أسعار الذهب في مصر اليوم الأربعاء، رغم تحرك الأسعار العالمية للمعدن النفيس مرتفعا من 1543 إلي 1552 دولار، فى ظل ترقب عالمي للاتفاق بين أمريكا والصين.

 

ويسجل الذهب عيار 21 وهو الأكثر مبيعا ورواجا في مصر 683 جنيها للجرام دون مصنعية، فى حين ارتفع سعر أوقية الذهب إلي 1552 دولار، لكن هذه الزيادة لم تؤثر على أسعار الذهب في مصر حتي الآن، وهو ما أرجعه مراقبون لسوق الصاغة إلي تراجع سعر الدولار.

 


أسعار الذهب اليوم:


عيار 18 يسجل 585 جنيها للجرام.

عيار 21 يسجل 683 جنيها للجرام.

عيار 24 سجل 780 جنيها للجرام.

الجنيه الذهب اليوم 5464 جنيها.

أوقية الذهب 1552 دولار.

 

أسعار الذهب هبطت لأدنى مستوياتها في نحو أسبوعين أمس الثلاثاء إذ تحسن الإقبال على المخاطرة بفعل بيانات اقتصادية صينية جاءت أفضل من التوقعات والتوقيع الوشيك لاتفاق تجاري أولي بين الولايات المتحدة والصين، بحسب وكالة رويترز

 

فى سياق آخر، يرى الدكتور وديع انطون عضو شعبة المعادن الثمينة، أن استقرار أسعار الذهب في مصر لن يستمر طويلا، فى حالة حدوث صعود آخر للمعدن النفيس عالمياً، مشيراً إلى أن المعدن الأصفر في مصر معرض لحدوث ارتفاع أسعاره خلال الساعات القادمة، لكنه يرى أيضا أنه إذا حدث تقارب أمريكي صيني فيما يتعلق بالتصعيد التجارى بين البلدين فإن الأسعار مرشحة للهبوط عالمياً ومحليا

 

وارتفعت الأسهم الآسيوية في ظل إشارات على حسن النية بين أكبر اقتصادين في العالم في الوقت الذي يستعدان فيه للتوقيع على اتفاق سيمثل هدنة في نزاع الرسوم الجمركية المستمر بينهما منذ 18 شهرا والذي تسبب في قلب وضع الاقتصاد العالمي رأسا على عقب.

 

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية اسقطت الاثنين  الماضى، وصف الصين كمتلاعب بالعملة، ما يشير إلى المزيد من التحسن في العلاقات

 

وقال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر إن الترجمة الصينية للاتفاق انتهت تقريبا وستُعلن قبل حفل التوقيع اليوم الأربعاء.

 

لكن هناك مخاوف مستمرة من أن هذا لا يشكل نهاية للحرب التجارية التي تسببت في اضطراب الأسواق العالمية على مدى العام ونصف العام الماضيين.

 

وأظهرت بيانات من الصين ارتفاع الصادرات للمرة الأولى في خمسة أشهر في ديسمبر كانون الأول، بينما فاقت الواردات أيضا التوقعات.


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment