أقمار ناسا تكشف وجود شجيرات تنمو على ارتفاع 20000 قدم فوق جبل إفرست

تكشف بيانات الأقمار الصناعية التابعة لناسا عن وجود أعشاب وشجيرات جديدة تنمو على ارتفاع 20000 قدم فوق جبل إفرست، حيث كان الطقس سابقا باردًا جدًا بالنسبة للنباتات، ولكن ما يحدث حاليا قد يرجع إلى حقيقة زيادة الاحتباس الحراري، وقد بينت دراسة أن الحياة النباتية أصبحت أكثر وفرة في قمة جبل إفرست، حيث استخدم العلماء البريطانيون 25 عامًا من بيانات أقمار ناسا الصناعية لقياس الزيادات في الغطاء النباتي القادر على النمو تحت الثلوج.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وجد فريق جامعة إكستر زيادات في الغطاء النباتي الفرعي الذي يمتد من 13600 قدم إلى 19600 قدم في سلسلة الجبال، وتعد الظروف في قمة نطاق الارتفاع، الذى يبلغ حوالي 20000 قدم، بشكل عام قريبة من الحد الذي يمكن أن تنمو فيه النباتات بسبب الجليد.

 

وتغطي هذه الأعشاب والشجيرات النائية الآن ما بين 5 إلى 15 ضعف مساحة الأنهار الجليدية الدائمة والثلوج في منطقة هندو كوش في الهيمالايا.

 

وتتوسع النباتات الوطنية الآن في جميع أنحاء منطقة الهيمالايا، مما يؤثر على الأنهار التي تزود أكثر من 1.4 مليار شخص بالمياه، وكلما زاد استخدام المياه لإطعام حياة النباتات في الأجزاء العليا من الجبل، كانت إمدادات المياه أصغر بالنسبة للأشخاص بالقرب من القاع، بما في ذلك الري والصرف الصحي.

 

وقالت الدكتورة كارين أندرسون، بمعهد الاستدامة في حرم إكستر بنرين في كورنوال، "من المهم مراقبة فقدان الجليد في النظم الجبلية الرئيسية، لكن النظم الإيكولوجية دون الإقليمية تغطي مساحة أكبر بكثير من الثلج والجليد الدائمين، ونحن لا نعرف عنها سوى القليل وكيف يعتدون بإمدادات المياه".

 

وأضافت "تسقط الثلوج وتذوب هنا موسمياً، ولا ندري ما تأثير تغيير الغطاء النباتي دون الإقليمي على هذا الجانب من دورة المياه، وهو أمر حيوي لأن هذه المنطقة المعروفة باسم" أبراج المياه في آسيا " تغذي أكبر عشرة أنهار في آسيا ".

 

وتتكون النظم الإيكولوجية لجبل إفرست من نباتات قصيرة، غالبًا أعشاب وشجيرات، وثلوج موسمية.

 


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment