حقوقى: سرقة قنوات الإخوان محتوى الأمم الأفريقية جريمة مشتركة بين الجماعة وتركيا

أكد أيمن نصرى، رئيس المنتدى العربى الأوروبى للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، أن عرض مقتطفات من مباريات بطولة الأمم الأفريقية على القنوات الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان والتى تبث من تركيا هى جريمة قرصنة طبقًا للقوانين والضوابط الصادرة عن هيئة حماية الملكية الفكرية (WIPO) التابع للأمم المتحدة وتحديدًا اتفاقية روما عام 1961 والتى تدين كلا من يحاول بأى شكل إعادة البث غير المصرح للأنشطة الرياضية، سواء بسرقة إشارة البث أو إعادة إذاعتها على الإنترنت بدون الحصول على تصريح رسمى من الراعى الرسمى المسئول عن هذا الحدث الرياضى، وهو ما يؤدى إلى تقليص قيمة حقوق البث والإعلانات، ومن ثم إيرادات المنظمات الرياضية التى تنظم مثل هذه الأحداث الرياضية للاستفادة منها لتطوير الرياضة وتقديم الدعم للرياضيين.
 

وأضاف رئيس المنتدى العربى الأوروبى للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، أن سرقة مقتطفات من مباريات الأمم الأفريقية هى جريمة قرصنة مشتركة بين القنوات التابعة لجماعة الإخوان وبين النظام التركى الذى سمح لهذه القنوات أن تبث من داخل أراضيها وهو تصرف يدين الدولة التركية قبل أن يدين هذه القنوات التابعة لجماعة الإخوان، والذى يرجع سببه إلى الخلاف السياسى بين الدولة المصرية ونظام أردوغان، وقد أقدمت الدولة التركية على مثل هذه التصرفات الصبيانية نكاية فى الدول المصرية.


Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment