شاهد.. بسبب التغير المناخى.. سحلية الإجوانا البحرية تموت جوعا

التقط مصور يدعى "توي دي روى" في جزيرة جالاباجوس صور مفجعة لسحالى الإجوانا البحرية، حيث يزعم أنها تموت جوعاً، فيما حذر العلماء من أن المناخ هو سبب قتل مصادر الغذاء للحياة البحرية، بجانب ظاهرة النينو التي تتسبب فى ارتفاع كبير في درجات الحرارة.

ووفقاً لموقع "ديلي ميل" البريطاني، تظهر الصور جثة سحلية الإجوانا، وهي تتساقط على صخرة بعد جوعها حتى الموت، وهذا بسبب ارتفاع درجة حرارة المياه التي تقتل الموارد السمكية المعتمدة عليها.

معاناة الإجوانا
معاناة الإجوانا

 

والتقط "روى" هذه الصور لتسليط الضوء عليهم، وعلى الرغم من عدم تأكيده سبب هلاك هذه الحيوانات ولكن يعتقد بأن لها نتيجة مباشرة بارتفاع درجة حرارة سطح البحر، وأيضاً بسبب انخفاض منسوب المياه الباردة المتساقطة على السطح والذي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة الماء.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن الأنواع البحرية بما في ذلك البطاريق والإجوانا تكافح بسبب نقص الغذاء في المياه القريبة من السطح، وكتب الباحثون أن العديد من حيوانات جزيرة جالاباجوس البحرية تموت أو لا يمكنها التكاثر بنجاح بسبب نقص الغذاء، وتظهر صور أخرى في جزر الأرخبيل سحالى الإجوانا الملونة التي تظهر على الصخور في مشهد مؤثر أيضا.

وفي عام 1835 سافر عالم الطبيعة تشارلز داروين إلى نفس المنطقة ولاحظ الإجوانا وهي تعانى حول الشواطيء الصخرية.

وتوضح الدراسات أن  الإجوانا لديها القدرة على تقليص جسمه بنسبة تصل إلى 20% من أجل مقاومة الجوع حتى تعود المياه الباردة، ولكن إذا استمرت موجة الحرارة لأكثر من 3 إلى 4 شهور فإن آلاف الإجوانا تموت.

وقال المصور (توي دي روي) إن أكبر تهديد يواجه الإجوانا البحرية هو تغير المناخ، وهذه ليست مشكلة يمكن حلها على المستوى المحلي، وسيتطلب الأمر من جميع الناس وجميع البلدان كبح درجات حرارة البحر المرتفعة عالمياً والتي يمكن أن تنخفض بسهولة .

 



Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment