هل محطة سيدي جابر مستعدة للحرائق المُحتملة.. تعرف على التفاصيل

كشف العميد ياسر حسن ، مساعد مدير شرطة النقل والمواصلات بغرب الدلتا، عن أزمة عدم استعداد محطة سيدي جابر لمواجهة أي حرائق محتملة بالشكل الكافي، جاء ذلك ردا علي أسئلة نواب لجنة النقل والمواصلات، عن مدى جاهزية المحطة للتعامل مع هذا النوع من الحوادث، وذلك خلال زيارتهم للمحطة ضمن جولة ميدانية تنظمها اللجنة إليّ محافظة الاسكندرية.

العميد ياسر حسن قال، إن أغلب  مواسير المياه تعاني من مشكلة، والمحطة بها عامل واحد تابع للحماية المدنية، وماكينة رفع المياه بها مشكلة، متابعا: " بصراحة لو حصلت حريقة، معندناش الإمكانيات اللي تطفيها، ضغط المياه ضعيف جدا، ولا يوجد قاطرة للإطفاء".

واستنكر نواب لجنة النقل هذا الحديث، مشددين علي ضرورة علاجه فورا، وقال النائب هشام عبد الواحد رئيس اللجنة، : "مش هنسمح لحد يضحك علينا تاني، علشان كده ألزمنا الوزارة بناء على توصيات اللجنة بوضع شروط في عقد شراء الجرارات بالصيانة، بعدما حدث في 81 جرار تم شراءها ولم يتم تشغيلها بسبب وجود عيوب فيها".

ومن جانبه قال أحمد مهني، مدير محطة سيدي جابر: إن المحطة لا تعاني من مشكلات ضخمة، باستثناء مشكلة المول الموجود في المحطة، والمتمثلة في تأخر التسليم، وهناك ملف على مكتب وزير النقل، ووعد بحل هذه المشكلة.

وأثار النائب سامح السايح، عضو لجنة النقل والمواصلات في البرلمان، مشكلة ضعف الإيرادات بسبب التسرب من دفع التذاكر، مقترحا بوجود وحدات تحكم في المحافظات لتحصيل التذاكر قبل دخول المحطات.

وأشار هشام عبد الواحد، إلى أن هناك مشكلات فعلية في تحصيل التذاكر سواء في قلة عدد المحصلين أو لكبر سن أغلبهم، قائلا: "نسبة التسريب في بعض المحطات 50%، ودي مصيبة سوده".



Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment