أزمة تركيا تضطرها لزيادة نسبة الرسوم على حسابات الودائع بالعملة الأجنبية 5%

لا يبدو أن الأزمة التى تمر بها تركيا فى الفترة الراهنة ستنتهى فى الفترة المقبلة، فالممارسات السياسية والاقتصادية التى يتبعها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ، تزيد من حدة الأزمة التركية خاصة الاقتصادية التى تزداد حدتها يوما بعد يوم.

أخر تبعات تلك الأزمة الاقتصادية التركية، هو ما كشفته صحيفة "زمان" التركية المعارضة، التى أكدت أن تركيا رفعت نسبة الرسوم على حسابات الودائع بالعملة الأجنبية الطويلة المدى التي تتجاوز العام من 13% إلى 18%، كما ارتفعت نسبة الخصم من المورد لمدة عام على حسابات الودائع بالعملة الأجنبية إلى 20 %.

الصحيفة التركية المعارضة، أشارت إلى أن القرار السابق ينص على اقتطاع ضريبة الخصم من المورد بنحو 20 %، لمدة ستة أشهر وبنحو 16% في المئة لمدة عام وبنحو 13%، على الحسابات الطويلة الأمد التي تتجاوز العام.

ولفتت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، إلى أن بيانات البنك المركزي التركي خلال شهر فبراير الماضى  أشارت إلى بلوغ ودائع الحسابات البنكية الفردية من العملات الأجنبية بما يشمل أيضا المعادن النفيسة حوالي 102.5 مليار دولار لتقارب إلى حد كبير أعلى مستوياتها التي سجلتها في 29  أبريل عام 2016 والتي بلغت 104.1 مليار دولار.

 

 



Let's block ads! (Why?)

شاركه علي جوجل بلس
    تعليقات جوجل
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment